الجمعة، أبريل 12، 2013

شباب يمنيون يناهضون التمييز الطبقي عبر ( الفيس بوك وتوتير )





أطلق مجموعة من الناشطين الشباب اليمنيين حملة الكترونية على الشبكات الاجتماعية ( الفيس بوك وتويتر ) بعنوان " حملة لا للتمييز الطبقي في اليمن " والتي يسعون من خلالها إلى حشد اكبر قدر من المناصرين وحشد الرأي العام إلى ظاهرة هامة وكبيرة يعاني منها ملايين اليمنيين منذ زمن .

تأتي الحملة تزامناً مع فعاليات مؤتمر الحوار الوطني الشامل والذي يناقش عدة قضايا وطنية واجتماعية ، ويسعون القائمين والمؤيدين للحملة وأهدافها إلى لفت نظر المتحاورين لهذه القضية لإدراجها ضمن قضايا النقاش في طاولة الحوار كونها لا تقل أهمية عن القضايا الاجتماعية الأخرى التي سيناقشها المتحاورين .

وخلال 12 ساعة من تدشين الحملة للهاش تاج الخاص بها في تويتر والذي حمل اسم #التمييز_الطبقي ، لوحظ تفاعل كبير جداً من عدد من المهتمين والمؤمنين بالقضية ومستوى تفشيها في المجتمع المدني ، حصد الهاش تاج أكثر من 200 تغريده تحمل عبارات وأراء مختلفة وداعمة للحملة بالإضافة إلى تفاعل عدد من النشطاء اليمنيين في تويتر بدعم الهاش تاج خاصة والقضية عامةً .

وأفاد الناشط الشبابي / صدام علي الادور ، احد مديري الحملة إلى أن التمييز الطبقي في اليمن مازال سائداً في ظل سيادة القيم والأعراف التقليدية التي تعتبر المرجعية الأولى والاهم في اليمن مع أن معظمها بعيدة عن الدين وعن الكتاب والسنة النبوية ، ولهذا جاءت فكرة أن نطلق حملة توعوية لحشد جهود المجتمع بمختلف شرائحه وفئاته ( مجتمع مدني ، نشطاء ، إعلاميين ، خطباء ، محاميين وحقوقين وغيرهم ) .

وأشار الادور إلى أن الحملة تحمل شعار " لا يهمني من تكون مادام أننا نشترك في الإنسانية " ويأمل أن تثمر جهود الحملة لتصل إلى ارض الواقع وتحشد جهود المجتمع بمختلف شرائحه وفئاته للقضاء على التمييز الطبقي .

http://www.hadrmoutpress.com/index.php?ac=3&no=5037

هناك تعليقان (2):